دراسات وتقارير

ترتيب الاديان.. الدين الأسرع نموا مع تحولات نسب المسلمين وكافة الأديان عبر الزمن . 1800 – 2100

توجد الكثير من الإحصائيّات التي تتعلق بأكبر ديانة حول العالم، وأكثرها نموّاً وانتشاراً هي التي لا يمكن أن تكون مرجعاً أساسياً بشكل كامل وذلك لوجود نسبة كبيرة من الأشخاص الذين حوّلوا دياناتهم دون إشهارها بسبب الخوف على أنفسهم، وذويهم من جانب، مع ردّة فعل المجتمع الذي يعيشون فيه، فضلاً عن سياسة بعض الدول التي تجرم كلّ من يعتنق ديانة أخرى غير السائدة في دولة ما، وهذه الأمور تصعب من الحصول على احصائيات دقيقة.ترتيب الاديان

حيث يوجد الكثير من الأشخاص الذين ينتمون إلى ديانة ما لا يُطبّقون مبادئها، وكافة طقوسها، ولهم ميول كبير من اعتناق دين آخر دون الحاجة إلى فهم هذه الديانة من خلال الأدلة، والبراهين، كما يوجد آخرون يعتنقون ديانات معينة لأسبابٍ وأغراض تهمّهم دون الالتفات إلى أصول هذه الديانة.ترتيب الاديان

بحسب البيانات التي نشرها المنتدى الاقتصادي العالمي لعام 2019، تهيمن المسيحية على الأميركيتين وأوروبا والنصف الجنوبي من أفريقيا، بينما يعدّ الإسلام الدين الأوسع انتشارا في سلسلة من البلدان تمتد من شمال أفريقيا عبر الشرق الأوسط إلى إندونيسيا. وتبرز الهند ككتلة هندوسية ضخمة، بينما تنتشر البوذية في جنوبي شرقي آسيا واليابان، وتظهر الصين كدولة تضم أكبر عدد من “الملحدين”.ترتيب الاديان

ومع ذلك لا تقول الأرقام كل شيء، فمثلا تبدو الولايات المتحدة بلدا مسيحيا بشكل شبه كامل، لكن أرقام الملحدين واللادينيين بين سكانها أكبر بكثير من البلدان الأخرى. ولا تزال المسيحية أكبر نظام عقائدي في معظم الدول الأوروبية، لكن الإلحاد قوي للغاية في العديد من الأماكن، وخاصة في أوروبا الغربية، وبشكل خاص في جمهورية التشيك حيث يقترب فيها إلى 50% من السكان.ترتيب الاديان

الدين الأسرع نموا عبر الزمن

تكشف دراسة لعام 2017 أن الإسلام هو الدين الأسرع نموا في العالم، وتشير التوقعات الحسابية لعام 2050 من قبل مركز  بيو للأبحاث إلى أنه يُتوقع أن ينمو عدد المسلمين في العالم بمعدل أسرع من السكان المسيحيين بسبب صغر سنهم وارتفاع معدل الخصوبة لديهم، وفي المقابل ليس للتحول الديني تأثير كبير على السكان المسلمين كما يظهره الاستطلاع.

فبالنسبة لأعظم الأديان انتشاراً أتى ترتيب أعظم عشرة لـ 2020 على النحو التالي:

المسيحية على مختلف مذاهبها ( 2.3 مليار نسمة) ثم يليها الإسلام ( 1.9 مليار نسمة) ثم الملحدون أو من لادين لهم ( 1.1 مليار نسمة ) يليها الديانة الهندوسية بـ ( 1.1 مليار) ثم البوذية في المركز الخامس ( 440 مليون نسمة) ثم متبعو المذاهب القومية والتقليدية بالعالم ( 435 مليون نسمة) ثم باقي الأديان بـ ( 51 مليون نسمة) ثم اليهودية ( 14 مليون نسمة)..ترتيب الاديان

أما أكبر عدد من المسلمين فيوجدون في:

اندونيسيا ( 230 مليون نسمة) ثم الباكستان ( 220 مليون نسمة) ثم الهند حيث يصنفون كأكبر جالية في العالم ( 188 مليون نسمة) ثم بنجلاديش ( 171 مليون نسمة) ثم الصين في المركز الخامس ( 152 مليون) ثم مصر ( 95 مليون) ثم نيجيريا ( 88 مليوناً) ثم تركيا بــ (85 مليوناً) بعدها تأتي إران (83 مليوناً) ثم السودان قبل التقسيم بــ ( 41 مليوناً) .ترتيب الاديان

أما أكبر عدد من المسيحيين فيوجدون في:

أمريكا ( 224مليوناً نسمة) ثم البرازيل ( 139مليوناً) ثم المكسيك ( 86مليوناً) ثم روسيا ( 80مليوناً) ثم الصين (حيث لا يشكل المسيحيون سوى 5% من السكان ومع ذلك يتجاوز عددهم 70مليون نسمة) ثم المانيا في المركز السادس ( 67مليوناً) ثم الفلبين، اكبر دولة مسيحية في آسيا ( 63مليوناً) ثم بريطانيا ( 51مليوناً) وايطاليا ( 48مليوناً) وفرنسا ( 44مليوناً) واخيراً نيجيريا التي يشكل المسيحيون 45% من السكان ( 38مليون نسمة)!ترتيب الاديان

أما أكبر عدد من يهود العالم فيوجدون في:

أمريكا ( 5.6ملايين نسمة – ويعيش ثلثهم في نيويورك) ثم إسرائيل ( 4.3ملايين نسمة) ثم روسيا ( 1.4مليون) ثم فرنسا ( 640الفاً) ثم كندا في المركز الخامس ( 350الفاً) ثم بريطانيا ( 320الفاً) ثم الارجنتين ( 250الفاً) ثم البرازيل ( 150الفاً) ثم استراليا ( 92الفاً) واخيراً جنوب افريقيا ( 70الفاً!ترتيب الاديان

أما أكبر عدد من الملحدين فيوجدون في:

الشطر الشرقي من المانيا (بنسبة 88% من السكان) ثم سلوفينيا (30% من السكان) ثم روسيا (27%) ثم – صدق او لا تصدق – إسرائيل (26% من السكان) ثم هولندا في المركز الخامس (24%) ثم هنغاريا (23%) ثم النرويج (15%) ثم بريطانيا (14%) ثم القطاع الغربي من المانيا (12%) واخيراً في نيوزيلندا (11.5% من السكان)!!ترتيب الاديان

هذه الارقام قد تكون معروفة للبعض، ولكن وضعها بهذا الترتيب قد يلفت الانتباه الى اشياء كثيرة مهمة..فمثلاً تنبهت الى ثلاث مفارقات غريبة :

الأولى: ان غير المتدينين يشكلون ثالث أكبر دين في العالم (إن جاز التعبير)!

والثانية: ان أعظم ستة شعوب اسلامية في العالم (شعوب غير عربية) وهو ما يعني أهمية التفريق بين خصوصية الثقافة العربية، وعمومية التعاليم الاسلامية.

أما المفارقة الثالثة: فهي أن إسرائيل التي قامت على أسس دينية متعصبة لا يؤمن ربع سكانها بوجود الله (عز وجل) ناهيك عن تصديقهم بإرساله لموسى وهارون!!

في هذا الفيديو بالاسفل سنتعرف على مصار تحولات الاديان عبر الزمن . حيث تشير الدراسات والابحاث أن الدين الإسلامي حاليا هو الثاني بعد المسيحية . لكن حسب التوقعات الحسابية عند حلول عام 2070 ستصبح الديانة الإسلامية الأولى على حساب باقي الديانات إنشاء الله ونتمنناها بقيل ذلك . بالإضافة إلى ترتيب لـ20 دولة على مستوى العالم . أيضا الترتيب لـ 10 دول من كل قارة . مع الترتيب على المستوى العربي . وترتيب لـ20 دولة إسلامية . كل هذا من 1950 – 2020 .

وعلى الرغم من أن الإسلام بدأ في الجزيرة العربية، إلا أنه بحلول العام 2002 كان 80% من المسلمين يعيشون خارج العالم العربي. وكشف مجموعة من كتاب الإحصاء السنوي للفاتيكان عام 2008 أنه للمرة الأولى فاق المسلمين عدد الكاثوليكين على مستوى العالم، ومع ذلك جادل تقرير مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية الأميركي (CSIS) في أن بعض توقعات السكان المسلمين مبالغ فيها بعض الشيء، لأنهم يفترضون أن جميع نسل المسلمين سيصبحون مسلمين بالضرورة حتى في حالات الأبوة المختلطة.

وفي العام 2010 كانت آسيا موطنا لـ62% من مسلمي العالم، بينما عاش قرابة الـ 20% من المسلمين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، و16% في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، و2% في أوروبا.

وبحلول العام 2050 وفقا لدراسة مركز بيو للأبحاث. ستضم آسيا 52.8% من مسلمي العالم، ونحو 24.3% من المسلمين سيعيشون في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، و20% في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، و2% في أوروبا، ومع ذلك لا تقول الأرقام كل شيء، فهناك العديد من التفاصيل المتعلقة بمن يلتزم بتعاليم الدين ومن لا يلتزم، وذلك يعني أن دراسة الأديان ونموها تتطلب جهدا أكبر مما قد توفره الخرائط والبيانات والأرقام المتداولة حاليا.

وكل أهل دين أو ملة يدعون أن الحق معهم، ولكن الحق الذي لا مرية فيه في هذا الدين الذي ارتضاه الله لنا، قال تعالى : إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ وَمَنْ يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ.{آل عمران:19}.  وقال تعالى: الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا {المائدة:3}، وقال تعالى: وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ {آل عمران:85}.

عياش محمد

شاب جزائري . مهتم جداً بالمعرفة والإطلاع على كل ما هو جديد في عالم التقنية والعمل من خلال الإنترنت. متابع ومهتم بكل ما له علاقة بعالم تكنولوجيا الإتصالات والإنترنت بشكل عام . أقرأ بإستمرار في الكثير من المجالات، وخصوصاً في مجال التقنية والعمل اونلاين . أبحث جيداً قبل كتابة أي موضوع في الموقع . وأختار مصادري بدقة وعناية بناءاً على التنوع والجودة . هدفي تقديم قيمة حقيقية تستحق وقت القراء الأعزاء وتساعدهم علي النجاح. شعاري في الكتابة دائماً هو الجودة، مهما كلفني ذلك من وقت ومجهود.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى